Monday, August 23, 2004

أحبائى الخدام و القاده : ما أروع أن نتشارك معاً فى التحديات و المشاعر و الإنتصارات التى يصنعها الرب معنا من خلال الخدمه. هذه الصفحات البسيطه ستكون موجهه فقط لإحتياجاتنا كخدام و كقادة فى العالم العربى . نتشارك معا فى الأمور الروحيه التى يريدها الرب منّا و ما نشعر أنه هو الإحتياج فى الخدمه .

أشجعكم على التواصل معنا من خلال عنواننا الموجود على الموقع . إرسلوا لنا مشاعركم و كلماتكم الروحيه و سننشرها لكم فى الموقع .

سنضع مقالات تشجيعيه موجهه للخدام و قادة الكنائس و العمل المسيحى . يمكنك أن ترى قائمه كامله فى صفحه قائمه المقالات



----------------------------------------------------


خمسه
أساسيات من أجل خدمه قويه




1- الثقه بالدعوه الشخصيه :

بولس الرسول فى رساله تيموثاؤس الثانيه يقول : " الذى خلصنا و دعانا دعوه مقدسه لا
بمقتضى إعمالنا بل بمقتضى القصد و النعمه التى أعطيت لنا فى المسيح يسوع قبل
الأزمنه الأزليه " ص 1: 9 . ما أروع و أهم أن نرى الدعوه الخاصه التى دعانا الرب
لها. من قبل الأزمنه الأزليه إختارك الرب و إختار أن يستخدمك فى ملكوته . ما أروع و
أهم هذا الإعلان الذى يملئ كل الخدمه بمعنى جديد و يعطى طعم للخدمه مختلف .




2- الإيمان

إختار الرسول بولس أن يتشارك مع كنيسه كورونثوس ببعض مواجهات خدمته لذلك فى 2كو 1:
8 يتحدث بكل وضوح عن مواجهات و ضيقات فى الخدمه أدت أن الرسول بولس أيس من الحياه .
أحبائى هذه أخبار مشجعه لك . ما نمر به فى الخدمه ليس بغريب . الرسول بولس إختبر
اليأس فى الخدمه . رائع . إذا أنا و أنت لسنا وحدنا فيما نمر به . دعنا نرى ماذا
فعل الرسول بولس فى هذا الموقف . يقول الرسول : " لكن كان لنا فى أنفسنا حكم المووت
لكى لا نكون متكلين على أنفسنا بل على الله الذى يقيم من الأموات . الذى نجانا من
موت مثل هذا و هو ينجى الذى لنا رجاء أنه سينجى أيضا فيما بعد " . الرسول بولس
يتحدث عن مستوى من الإيمان الذى لا يتراجع أمام أى من التحديات مهما كانت . داود
تشجع بالرب إلهه فى قلبه عندما إنقلب رجاله عليه و فقد كل شئ 1صم 30 . لا تفقد
إيمانك فى مواجهه أى من التحديات . تشجع بالرب و فى شده قوته و لا تترك سلاح الله
الكامل أفس 6




3- المسحه و الحركه بالروح القدس

الرسول بولس يقول لنا فى 1كو 2: 4 "  كلامى و كرازتى لم يكونا بكلام الحكمه
الإنسانيه المقنع بل ببرهان الروح و القوه " . الخضوع لعمل الروح القدس و طلب
معونته ( المعزى = الذى يأتى يجوار من يدعوه ) . الروح يملئ الخدمه عندما يملئ
الخادم . لذلك قال الرسول بولس فى أفس 5 : " إمتلئوا بالروح " الروح القدس يأتى
بالحصاد لذلك كن خاضع له. إستمع إلى صوته الوديع الهادئ . الروح القدس هو الرب
المحى الذى يأتى بالحياه لك ما تفعل لذلك أسلكوا فى الروح قال الرسول بولس .




4- حياه التركيز و الإستقامه

لأن الروح القدس إسمه الروح " القدس " لذلك لا يمكننا أن نسلك فيه بدون أن نعيش
حياه القداسه العمليه . الحياه بتدقيق تؤدى إلى ثمر ثابت . ثمر الروح القدس فينا هو
حياه من الإستقامه العمليه و التركيز الروحى . قال الرسول بولس : " إذا أن اركض
هكذا كأنه ليس عن غير يقين هكذا أضارب كأنى لا أضرب الهواء بل أقمع جسدى و أستعبده
حتى بعدما كرزت لآخرين لا أصير أنا نفسى مرفوضا " 1كو 9: 26




5- وضوح الأولويات فى حياتك

ما أخطر عدم التركيز فى حياتنا كخدام و قاده . سننشر دارسات و مقالات كثيره عن هذه
النقطه تباعا نظرا لأهميتها . لكن أحبائى لا يمكننا أن نتجاهل أن الحرب كثيرا ما
تأتى علينا من خلال التشويش و عدم التركيز فى الأوليات . يقول الكتاب المقدس " و
بينما أن منشغل هنا و هناك إذا هو مفقود " نعم هذا التعبير يصف حالتنا كثيرا . و
بينما أنا منشغل هنا و هناك فقدت ما أريد أن أفعله أصلا أو ما يريد الرب منى .

أحبائى هذه ليست قائمه كامله و لكنها تلخيص بسيط لبعض أولويات حياتنا كخدام و قادة:


1- العلاقه الخاصه مع الرب للنمو الشخصى  و الإستماع لصوته و قيادته

2- التركيز على خلاص النفوس

3- أولويه تنميه القديسين الذين نخدمهم

4- تسليم الدعوه و توريث النهضه لأشخاص أمناء شربوا من نفس النبع الروحى فى الخدمه



1 Comments:

At 5:10 PM, Blogger Mininim® said...

Que a paz de Buda esteja com você irmão!

 

Post a Comment

<< Home